د.حماد عبدالله يكتب: عيد الأضحى المبارك…!!



 

كل عام والمصريين جميعًا بخير بحلول عيد الأضحى المبارك حيث فى أول أيام العيد يستقبل المواطنين هذا اليوم بعدة مظاهر منها ما هو دينى ومنها ما هو شعبى ومنها ما هو وظيفى ويعود إحتفال المصريين بالأعياد الدينية إلى أصول تراكمية منذا الفراعنة حتى المعاصرين وذلك بخلط العادات وإندماج المصريين بإختلاف دياناتهم فى هذه المناسبات فنجد أن المصريين جميعًا يحتفلون بعيد شم النسيم وهو فى ” الأصل فرعونى” وفى ليلة رأس السنة الميلادية وهو فى الأصل “مسيحى كاثوليكى” وأخيرًا فى عيد الميلاد المجيد 7 يناير يشارك جميع أقباط مصر من المسلمين والمسيحيين هذه المناسبة سواء بالأجازات الرسمية أو رحلات الأعياد القصيرة.

ولا شك بأن عيد الأضحى المبارك أصبح عيدًا للمسلمين وفيه تزداد الخيرات ولا تفرق فى إسعاد فقراء المسلمين والمسيحيين سواء.

ولا شك أيضًا أنه بجعل 7 يناير عيدًا دينيًا قوميًا ويكون يوم أجازة رسمية فى البلاد زادت من أواصر الترابط الإجتماعى لعناصر الأمة.

إن مصر فى كتابات المستشرقين وفى كتابات ” جان دى شايرول” أحد علماء الحملة الفرنسية ضمن مجموعة كتاب ” وصف مصر” والذى ترجمه زهير الشايب يتحدثون عن أمة لا تعرف الفصل بين الجيران ولا الفصل بين الأديان وسجلوا فى وصفهم ” للمصريون المحدثون” ما أن يقرأه قارىء اليوم إلا ويجد أننا تائهون وأننا عن أصولنا بعيدون تميزت مصر بالتجمع والتقارب بين شعبها أثناء الأزمات وخاصة حينما كان الفيضان يأتى ليغرق الأراضى فيخرج الجميع للتعاون على صده وعلى حماية أراضيهم وبيوتهم وكانت صوانى الغذاء تخرج من بيوت المسلمين أو المسيحيين لجميع المنكوبين  من أى كوارث طبيعية ولعل ما سجلته محاضر أقسام البوليس فى جميع أنحاء مصر إبان حرب 1973 بأنه لم تقع حادثة سرقة أو حتى مشاجرة واحدة أثناء أيام حرب أكتوبر المجيد دليل أكبر على ترابط عناصر الأمة أمام المصائب الكبرى حتى تعود هذه الروح التى إفتقدناها تذكرت ذلك ونحن فى أول أيام عيد الأضحى المبارك.

أتمنى أن تعود روح الترابط والتألف بين عنصرى الأمة وعصبها.

وكل عام والمصريون والأمة الإسلامية جميعًا بخير.




المصدر موقع الفجر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى