علاقات أمريكا مع فيتنام لا تتطلب منها قطع العلاقات مع روسيا والصين



 

 

أكدت وزيرة الخزانة الأمريكية جانيت يلين، إن ترقية الشراكة بين الولايات المتحدة الامريكية وفيتنام لا تتطلب من فيتنام قطع علاقاتها مع روسيا أو الصين.

 

وقالت  يلين في مؤتمر صحفي في أتلانتا: “لدى فيتنام سياسة واستراتيجية للعمل بشكل تعاوني مع العديد من الدول المختلفة، وليس من شروط شراكتنا أن تقطع هذه الدول علاقاتها مع روسيا أو الصين”.

 

عدد كبير من الاتفاقيات التي تتراوح بين النفط والغاز والعلوم النووية

 

وردا على سؤال عما إذا كانت زيارة الدولة التي قام بها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى فيتنام للتوقيع على عدد كبير من الاتفاقيات التي تتراوح بين النفط والغاز والعلوم النووية أثارت مخاوف واشنطن، قالت يلين إن هانوي لديها سياسة واضحة للعمل مع العديد من الدول. 
 

وتلقى بوتين 21 طلقة تحية خلال احتفال عسكري في فيتنام يوم الخميس الماضي، متعهدا ببناء “بنية أمنية موثوقة” في منطقة آسيا والمحيط الهادئ خلال جولة شملت دولتين في آسيا ينظر إليها على أنها استعراض للتحدي للغرب.

 

وزار الرئيس جو بايدن ويلين فيتنام العام الماضي كجزء من حملة أوسع لتعميق العلاقات مع الدولة الواقعة في جنوب شرق آسيا.

 

وقالت يلين إن واشنطن طورت علاقاتها مع فيتنام وتعتبرها شريكا في جهودها لتنويع سلاسل التوريد وتقليل الاعتماد على الصين، لكنها لم تجعل العلاقات الموسعة مشروطة بإنهاء هانوي للعلاقات مع موسكو أو بكين.

 

وتظهر البيانات أن الرسوم الجمركية الأمريكية المرتفعة على البضائع الصينية عززت الواردات من فيتنام، التي تعتمد ازدهار صادراتها على الواردات من الصين المجاورة في معظم صادراتها.

يوجد طفرة في الصين وفيتنام والولايات المتحدة

 

وهناك طفرة في الصين وفيتنام والولايات المتحدة وتسببت التجارة في توسيع الاختلالات التجارية بشكل كبير، حيث سجلت الدولة الواقعة في جنوب شرق آسيا العام الماضي فائضا مع واشنطن يقترب من 105 مليارات دولار – وهو ما يزيد 2.5 مرة عما كان عليه في عام 2018 عندما فرضت إدارة ترامب لأول مرة تعريفات جمركية ثقيلة على البضائع الصينية.

 

ومن المقرر أن تبت وزارة التجارة في هذه القضية بحلول 26 يوليو ومن شأن هذه الخطوة، التي عارضتها شركات صناعة الصلب الأمريكية ومزارعي الجمبري في ساحل الخليج ومزارعي العسل الأمريكيين، ولكنها مدعومة من تجار التجزئة وبعض مجموعات الأعمال الأخرى، أن تقلل من رسوم مكافحة الإغراق العقابية المفروضة على المنتجات الفيتنامية والواردات بسبب وضعها الحالي كاقتصاد غير سوقي يتسم بنفوذ كبير للدولة.

 

واكدت  يلين إن فيتنام جزء أيضًا من شراكة التحول العادل للطاقة التي تهدف إلى خفض انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري على مستوى العالم، وإن الولايات المتحدة تقدم التمويل لمساعدة فيتنام على تحقيق هدفها المتمثل في خفض الانبعاثات مع مرور الوقت.

ولم ترد على سؤال حول ما إذا كانت علاقات فيتنام الوثيقة مع موسكو ستؤثر على قرار وزارة التجارة الأمريكية المرتقب بشأن ما إذا كان ينبغي عليها رفع مستوى الدولة التي يحكمها الشيوعيون إلى وضع اقتصاد السوق.




المصدر موقع الفجر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى