تحديات سرقة التيار الكهربائي في مصر: التطورات والحلول المقترحة



 كشف الدكتور أيمن حمزة، المتحدث باسم وزارة الكهرباء، عن تطور كبير في ظاهرة سرقة التيار الكهربائي،  في ظل التقلبات الكبيرة التي تواجهها قطاع الكهرباء في مصر، ووصفه بأنه “تطور فظيع” يشكل تحديًا كبيرًا للوزارة.

التحديات المتزايدة لسرقة التيار الكهربائي

حسب تصريحات الدكتور أيمن حمزة، سرقة التيار الكهربائي لا تقتصر فقط على الأماكن غير المرخصة، بل تشمل أيضًا الأماكن التي يمتلك أصحابها عدادات كهربائية رسمية. 

هذا يشير إلى تعقيد وتطور الطرق المستخدمة في سرقة الكهرباء، حيث أنه بات من الممكن استخدام التكنولوجيا المتقدمة للتلاعب بالعدادات الكهربائية، مثل العدادات المسبوقة الدفع التي يمكن أن تتعرض للاختراق الإلكتروني.

 التطورات في أساليب سرقة الكهرباء

سابقًا، كانت أساليب سرقة الكهرباء تتمثل في وضع أشياء بسيطة مثل كيس الملح فوق العداد التقليدي. 

ولكن مع التطور التكنولوجي، أصبح بالإمكان استخدام أساليب أكثر تعقيدًا مثل توصيل تيار مباشر من وراء العداد أو حتى اختراق العدادات الذكية نفسها بواسطة عمليات الهاكينج.

 تدابير الوزارة لمواجهة المشكلة

تشير تصريحات المتحدث إلى أن وزير الكهرباء قد شدد على شركات التوزيع بضرورة مكافحة سرقة التيار الكهربائي بحزم وقوة. 

هذا يتضمن تعزيز الرقابة والمراقبة على العدادات الكهربائية واعتماد التكنولوجيا الحديثة للكشف الاختراقات ومحاولات السرقة.

 




المصدر موقع الفجر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى